ازرار التواصل

 ابتداء من البكالوريا فما فوق.. مطلوب 240 من أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي ومربيات للتعليم الأولي 

TEACHER


Postuler sur ANAPEC 

20 Éducatrices éducateurs sur CASA-MOULAY RACHID

02 ENSEIGNANT FRANCAIS sur BENI MELLAL

02 Educatrice De Français sur EL JADIDA

60 Éducateurs / Éducatrices sur MOUHAMMADIA

(54) Éducatrice Préscolaire sur ESSAIDIA

13 Enseignante FRANÇAISE sur ES-SEMARA

14 Enseignante MATHÉMATIQUE sur TEMARA

05 Enseignant En Mathématiques sur MARRAKECH 

50 Enseignant Des écoles sur TANGER-FAHS-ANJRA

04 Enseignants sur EL JADIDA

15 Enseignante De Français sur RABAT


POSTULEZ ICI

ضع طلبك هنا



إنّ التعليم هو السبيل إلى التنمية الذاتية وهو طريق المستقبل للمجتمعات. فهو يطلق العنان لشتى الفرص ويحدّ من أوجه اللامساواة. وهو حجر الأساس الذي تقوم عليه المجتمعات المستنيرة والمتسامِحة والمحرك الرئيسي للتنمية المستدامة. 

وقد أصابت جائحة كوفيد-19 نظُم التعليم بحالة من التعطّل هي الأوسع على الإطلاق.

ففي منتصف تموز/يوليه، كانت المدارس قد أوصدت أبوابها في أكثر من 160 بلدا، مما أثّر على أكثر من بليون طالب وطالبة.

وهناك ما لا يقل عن 40 مليون طفل في جميع أنحاء العالم فاتتهم فرصة التعلّم في السن الحرجة السابقة للتعليم المدرسي.

واضطر الآباء، والأمهات خصوصا، إلى تحمُّل أعباء رعاية منزلية أثقلت كاهلهم.

ورغم بث الدروس عبر الإذاعة والتلفزيون وعلى شبكة الإنترنت والجهود المستميتة التي يبذلها المعلمون وأولياء الأمور، لا يزال الوصول إلى الكثير من الطلاب أمرا متعذرا.

والدارسون ذوو الإعاقة وأولئك المنتمون إلى الأقليات أو المجتمعات المحرومة ومثلهم الطلاب المشردون واللاجئون وأولئك الذين يعيشون في مناطق نائية هم الأكثر عرضة لخطر التخلّف عن الركب.


ابتداء من البكالوريا فما فوق.. مطلوب 240 من أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي ومربيات للتعليم الأولي

 ابتداء من البكالوريا فما فوق.. مطلوب 240 من أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي ومربيات للتعليم الأولي 

TEACHER


Postuler sur ANAPEC 

20 Éducatrices éducateurs sur CASA-MOULAY RACHID

02 ENSEIGNANT FRANCAIS sur BENI MELLAL

02 Educatrice De Français sur EL JADIDA

60 Éducateurs / Éducatrices sur MOUHAMMADIA

(54) Éducatrice Préscolaire sur ESSAIDIA

13 Enseignante FRANÇAISE sur ES-SEMARA

14 Enseignante MATHÉMATIQUE sur TEMARA

05 Enseignant En Mathématiques sur MARRAKECH 

50 Enseignant Des écoles sur TANGER-FAHS-ANJRA

04 Enseignants sur EL JADIDA

15 Enseignante De Français sur RABAT


POSTULEZ ICI

ضع طلبك هنا



إنّ التعليم هو السبيل إلى التنمية الذاتية وهو طريق المستقبل للمجتمعات. فهو يطلق العنان لشتى الفرص ويحدّ من أوجه اللامساواة. وهو حجر الأساس الذي تقوم عليه المجتمعات المستنيرة والمتسامِحة والمحرك الرئيسي للتنمية المستدامة. 

وقد أصابت جائحة كوفيد-19 نظُم التعليم بحالة من التعطّل هي الأوسع على الإطلاق.

ففي منتصف تموز/يوليه، كانت المدارس قد أوصدت أبوابها في أكثر من 160 بلدا، مما أثّر على أكثر من بليون طالب وطالبة.

وهناك ما لا يقل عن 40 مليون طفل في جميع أنحاء العالم فاتتهم فرصة التعلّم في السن الحرجة السابقة للتعليم المدرسي.

واضطر الآباء، والأمهات خصوصا، إلى تحمُّل أعباء رعاية منزلية أثقلت كاهلهم.

ورغم بث الدروس عبر الإذاعة والتلفزيون وعلى شبكة الإنترنت والجهود المستميتة التي يبذلها المعلمون وأولياء الأمور، لا يزال الوصول إلى الكثير من الطلاب أمرا متعذرا.

والدارسون ذوو الإعاقة وأولئك المنتمون إلى الأقليات أو المجتمعات المحرومة ومثلهم الطلاب المشردون واللاجئون وأولئك الذين يعيشون في مناطق نائية هم الأكثر عرضة لخطر التخلّف عن الركب.


ليست هناك تعليقات