ازرار التواصل


عن قرب قائد الأركان الجزائري الجديد "عبد المجيد تبون"


عبد المجيد تبون ولد في 17 نوفمبر سنة 1945 (74 سنة) تخرج بشاهدة البكالوريوس في الاقتصاد و المالية سنة 1965 عين مسئولا إداريا في الجماعات المحلية وتدرج في عدة مناصب من 1975 حتى 1992 تعرف الجزائريون على تبون لأول مرة عندما عين وزيرا منتدبا بالجماعات المحلية بين عامي 1991 و 1992 و عين عبد المجيد تبون وزيرا للسكن و العمران سنة 1999 و قاد برنامج "عدل" وهو اكبر مشروع لإسكان الجزائريين تقلد منصب وزير الاتصال سنة 2000 لكنه عاد لوزارة السكن و العمران سنة 2001 اختفى تبون عن الساحة السياسية بعد استقالة بن فليس سنة 2003 ولم يظهر حتى تعيينه مرة ثالثة  وزيرا للسكن والعمران سنة 2013 في حكومة عبد المالك سلال و في 2017 تولى تبون منصب الوزير الأول خلفا لسلال  لكن إعلان الحرب على رجال المال الفاسدين كلفه الإبتعاد من منصبه في أغسطس 2017 بعد ثلاثة أشهر فقط على تعيينه. يعرف على تبون انه مصر على تعيين أصحاب الكفاءات و بغض النظر على ولاءاتهم  متابعون قال وان سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس هو من أزاحه وعين بدله احمد ويحيى حتى بداية الحراك الشعبي الذي أطاح بوتفليقة خلاف تبون مع شقيق الرئيس السابق رفع رصيده لدى بعض الجزائريين .


نتائج انتخابات الجزائر 2019

بعد يوم من الانتخابات و الإدلاء بالأصوات والمظاهرات المعلنة للاقتناع أعلنت السلطة الوطنية للانتخابات بان  الرئيس الجديد للجزائر هو عبد المجيد تبون الذي تحصل على  4.945.116  صوت بنسبة مئوية تقدر ب 58.15 في المائة. فوز ممزوج بطعم المرارة من المظاهرات التي اندلعت مند 10 أشهر تدعو إلى رحيل النظام بأكمله هده المظاهرات لا يبدو أنها ستهدأ حتى بعد هده الانتخابات.


ردة فعل الجزائريين

بعد إعلان النتيجة وبعد أن أصبح عبد المجيد تبون رئيس الجزائر الآلاف من الجزائريين خرجو رفضا للنتائج في مظاهرات متفرقة في العاصمة  مرددين " الله اكبر الفوز مآزور" وغضب في مواقع التواصل الاجتماعي يبين أن الأوضاع لن تهدأ و أن الشعب الجزائري غير راضي بأي وجه على هدا النظام . كما ظهرت العديد من الفيديوهات من نوع آخر فيديوهات تندد بتزوير مصداقية الانتخابات في عدة مناطق كتيزيبزو و بجاية فيما يبدو أنها بطاقات استخدمت في الاقتراع لتعلن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تقول انها تنظر في كل الطعون  وأنها تتابع كل كبيرة وصغيرة تتعلق بالطعن في هده الانتخابات . أما المغردون فعلقوا على هده النتائج بكل التعليقات التي تتخيلونها من الفرحة إلى الغضب و اعتراض شرائح واسعة على انتخابه " ليس هناك انتخابات مع العصابات هده الانتخابات مزورة من البداية مند 6 اشهر نعلم ان تبون هو الفائز تبون يتبع الجنرال وليس الشعب نحن لم نحصل على رئيسنا بعض كنا نريد انتخابات شفافة و ليس انتخاباتكم لم نصوت ... لم نصوت" .


تعليق قادة الرأي الجزائريين و المحللين السياسيين

هده النتيجة التي فاز بها تبون اعتبرت على نطاق واسع دليلا على شرعية الرئيس الجديد لاكن كثيرا من قادة الرأي الجزائريين و المحللين يقولون ان تبون سيكون رئيسا بشرعية منقوصة نظرا لما ساد الانتخابات من قلق وكدالك بسبب الرفض الشعبي عبد المجيد تبون من الجزائريين المخضرمين مقرب جدا من قائد أركان الجيش الوطني الشعبي مند 2004 أحمد قايد صالح  الرجل الجزائري الأقوى كما يراه الكثيرون.


أهم وعود الرئيس المنتخب " عبد المجيد تبون" للجزائريين

يتوعد الرئيس الجزائري الجديد عبد المجيد تبون بانه "لن يدخل أي شاب من أصحاب لنساج إلى السجن بسبب عدم استطاعته تسديد الديون " و انه "سيعفي أصحاب الأجور الأقل من 3 ملايين سنتيم من جميع الضرائب" وتوعد أيضا " بأنه سيعمل على حماية كرامة الجزائريين بالخارج ومن يمسها ستكون ردة الفعل اخطر مما يتوقعوا" و قال أيضا " سأراجع منحة السفر إلى الخارج و 100 أورو لا تكفي نصف يوم في أوروبا و سارفعها ل 1500 أورو" كدالك " سيقضي على أزمة السكن وسيكون هناك برنامج "عدل 3" كما وضح انه لن يترك توتال الفرنسية تستولي على ربع الإنتاج النفطي الجزائري".





عن قرب قائد الأركان الجزائري الجديد "عبد المجيد تبون"


عن قرب قائد الأركان الجزائري الجديد "عبد المجيد تبون"


عبد المجيد تبون ولد في 17 نوفمبر سنة 1945 (74 سنة) تخرج بشاهدة البكالوريوس في الاقتصاد و المالية سنة 1965 عين مسئولا إداريا في الجماعات المحلية وتدرج في عدة مناصب من 1975 حتى 1992 تعرف الجزائريون على تبون لأول مرة عندما عين وزيرا منتدبا بالجماعات المحلية بين عامي 1991 و 1992 و عين عبد المجيد تبون وزيرا للسكن و العمران سنة 1999 و قاد برنامج "عدل" وهو اكبر مشروع لإسكان الجزائريين تقلد منصب وزير الاتصال سنة 2000 لكنه عاد لوزارة السكن و العمران سنة 2001 اختفى تبون عن الساحة السياسية بعد استقالة بن فليس سنة 2003 ولم يظهر حتى تعيينه مرة ثالثة  وزيرا للسكن والعمران سنة 2013 في حكومة عبد المالك سلال و في 2017 تولى تبون منصب الوزير الأول خلفا لسلال  لكن إعلان الحرب على رجال المال الفاسدين كلفه الإبتعاد من منصبه في أغسطس 2017 بعد ثلاثة أشهر فقط على تعيينه. يعرف على تبون انه مصر على تعيين أصحاب الكفاءات و بغض النظر على ولاءاتهم  متابعون قال وان سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس هو من أزاحه وعين بدله احمد ويحيى حتى بداية الحراك الشعبي الذي أطاح بوتفليقة خلاف تبون مع شقيق الرئيس السابق رفع رصيده لدى بعض الجزائريين .


نتائج انتخابات الجزائر 2019

بعد يوم من الانتخابات و الإدلاء بالأصوات والمظاهرات المعلنة للاقتناع أعلنت السلطة الوطنية للانتخابات بان  الرئيس الجديد للجزائر هو عبد المجيد تبون الذي تحصل على  4.945.116  صوت بنسبة مئوية تقدر ب 58.15 في المائة. فوز ممزوج بطعم المرارة من المظاهرات التي اندلعت مند 10 أشهر تدعو إلى رحيل النظام بأكمله هده المظاهرات لا يبدو أنها ستهدأ حتى بعد هده الانتخابات.


ردة فعل الجزائريين

بعد إعلان النتيجة وبعد أن أصبح عبد المجيد تبون رئيس الجزائر الآلاف من الجزائريين خرجو رفضا للنتائج في مظاهرات متفرقة في العاصمة  مرددين " الله اكبر الفوز مآزور" وغضب في مواقع التواصل الاجتماعي يبين أن الأوضاع لن تهدأ و أن الشعب الجزائري غير راضي بأي وجه على هدا النظام . كما ظهرت العديد من الفيديوهات من نوع آخر فيديوهات تندد بتزوير مصداقية الانتخابات في عدة مناطق كتيزيبزو و بجاية فيما يبدو أنها بطاقات استخدمت في الاقتراع لتعلن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تقول انها تنظر في كل الطعون  وأنها تتابع كل كبيرة وصغيرة تتعلق بالطعن في هده الانتخابات . أما المغردون فعلقوا على هده النتائج بكل التعليقات التي تتخيلونها من الفرحة إلى الغضب و اعتراض شرائح واسعة على انتخابه " ليس هناك انتخابات مع العصابات هده الانتخابات مزورة من البداية مند 6 اشهر نعلم ان تبون هو الفائز تبون يتبع الجنرال وليس الشعب نحن لم نحصل على رئيسنا بعض كنا نريد انتخابات شفافة و ليس انتخاباتكم لم نصوت ... لم نصوت" .


تعليق قادة الرأي الجزائريين و المحللين السياسيين

هده النتيجة التي فاز بها تبون اعتبرت على نطاق واسع دليلا على شرعية الرئيس الجديد لاكن كثيرا من قادة الرأي الجزائريين و المحللين يقولون ان تبون سيكون رئيسا بشرعية منقوصة نظرا لما ساد الانتخابات من قلق وكدالك بسبب الرفض الشعبي عبد المجيد تبون من الجزائريين المخضرمين مقرب جدا من قائد أركان الجيش الوطني الشعبي مند 2004 أحمد قايد صالح  الرجل الجزائري الأقوى كما يراه الكثيرون.


أهم وعود الرئيس المنتخب " عبد المجيد تبون" للجزائريين

يتوعد الرئيس الجزائري الجديد عبد المجيد تبون بانه "لن يدخل أي شاب من أصحاب لنساج إلى السجن بسبب عدم استطاعته تسديد الديون " و انه "سيعفي أصحاب الأجور الأقل من 3 ملايين سنتيم من جميع الضرائب" وتوعد أيضا " بأنه سيعمل على حماية كرامة الجزائريين بالخارج ومن يمسها ستكون ردة الفعل اخطر مما يتوقعوا" و قال أيضا " سأراجع منحة السفر إلى الخارج و 100 أورو لا تكفي نصف يوم في أوروبا و سارفعها ل 1500 أورو" كدالك " سيقضي على أزمة السكن وسيكون هناك برنامج "عدل 3" كما وضح انه لن يترك توتال الفرنسية تستولي على ربع الإنتاج النفطي الجزائري".





ليست هناك تعليقات